منتديات صومالي لاند

مساحة نحاول التعريف من خلالها على جمهورية صومالي لاند وشعبها
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جقوانين منتديات صومالي لاندبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اســطــورة ....أم الــدويــس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khalid omer
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 27/12/2010
ذكر العمر : 35
نقاط : 2761
المزاج : متقلب

مُساهمةموضوع: اســطــورة ....أم الــدويــس    15/6/2011, 5:43 am

[right]

[i]
كانت هناك اسطورة امارتيه تحكي ان هناك امراة فاتنة الجمال و متعطرة بافضل انواع العطور التي تجذب اي انسان و تسير في الاوقات التي تستطيع بها ان تكون بمفردها مع الضحية او الضحيتين و التي تكون في اغلب الاوقات من الرجال الذين تقوم بإغوائهم لكي يلحقوا بها ثم تقوم بقتلهم و الاسطورة منتشرة بشكل كبير في منطقة الخليج العربي بشكل عام و الامارات بشكل خاص و "الدويس" هو تصغير لالة قتل تشبه منجل الحصد و الذي يسمى بــ"الداس" و تقول الاسطورة ان "ام الدويس" امراة فاتنة و انها متعطرة بعطور جذابة و ان قدميها شبيهة لحد كبير اقدام الحمار اما يديها فهي عبارة زوج من المناجل " الداس" و عينيها عيني قط.
وليس هناك من اماكن محدده تظهر بها فهي تظهر في في الاماكن التي يوجد بها سكان و الاماكن التي لا يوجد بها سكان و في القى الصغيرة و المدن الكبيرة و في المدن المزدحمة و في الواحات البعيده وهذا يعني انه لا يوجد تصنيف محدد لاماكن التي تظهر بها و انها تظهر للجميع لكي تقوم بإغوائهم و التأثير عليهم مثل الشاب و العجوز و الفتاة و المرأة و الطفل ولكن اكثر الشائع انها تظهر للشباب على وجه الخصوص لكي تقوم بإغوائهم بجمالها الفتان و رائحة عطرها ستكون شديدة التأثير على الشباب اكثر من العجائز و الاطفال و الفتيات.

و هناك بعض القصص التي تدور حول "ام الدويس" في التراث الشعبي الاماراتي ومنها:-
ذات مرة ان احد الاشخاص كان قادما من خورفكان إلى كلباء على حمار له و عندما كان سائر في منطقة غير مأهولة بالسكان و اذا به يرى فتاة شديدة الجمال يفوح منها عطر خلاب و الذي زاده فتنة بها انها كانت تومئ له بأن يقوم باللحاق بها و عزم الشاب ان يلحقها و لكن فجأة استيقظ تفكيره قائلا "ما الذي تفعله فتاة شديدة الجمال في مثل هذا الطريق الغير مأهول بالسكان وحدها في مثل هذه الساعة؟؟؟" و عندما تأكد انها ليست من البشر و ادرك أنها "ام الدويس" بدأ في التعوذ بالله و الدعاء و تلاوة القرأن فلم تمضي لحظات حتى اختفت هذه الفتاة من أمامه.

و في قصة اخرى ترويها هذه المرة احدى الفتيات قائلة:-

كنا قديما نجلب الماء من احد الآبار القريبة من بيتنا و كنا نحن الفتيات نذهب سويا في جماعات و كنا كل يوم نقوم بالاتفاق ان نقوم بالالتقاء عند بيت احدانا.
و بينما كنت استعد للخروج من داري اذا بي اسمع صوت طرق على الباب و عندما قمت بفتح الباب وجدت فتاة صغيرة في السن لا اعرف من هي تخبرني قائلة" ان الفتيات اللاتي يذهبن كل ليلة الى البئرسويا ابتعثوني لكي استعجلك للذهاب سويا" فاخبرتها بأن تنتظرني حنى احضر قربتي.
وبينما كنت احضر قربتي ساورتني بعض الشكوك فمن هي الفتاة التي لا اعرفها ولا رأيتها قبل الان في المنطقة و ايضا كانت رائحتها جذابة جدا وكانت ترتدي ملابس شديدة الاناقة غير معروفة في منطقتنا و التي كانت عيناها مثل اعين القطط و ان لفتاتها كانت مريبة و مخيفة؟؟
فتأكدت انها "ام الدويس" و انتابني خوف شديد و لكنني تمالكت نفسي و جئت بالقربة و قمت بإعطائها اياها و اخبرتها ان تنتظرني عند الباب الى ان احضر شئا من الداخل ثم قمت بإغلاق الباب في وجهها و تاكدت من إحكامه و ثم صعدت الى غرفتي و قمت بإحكام الباب ايضا و جلست بغرفتي وحيده ادعو الله ان تغادر و ادركت "ام الدويس" بأني قمت بإكتشاف امرها و اخذت تصرخ و تناديني لكي اذهب معها ولكنني التزمت الصمت ثم اخذت تطرق الباب بعنف و بقوة و هددت بتمزيق القربة ان لم اخرج معها ثم لم تلبث حتى مزقت القربة و رحلت و عندما خرجت لكي اتأكد بأنها رحلت وجدت القربة شديدة القوة ممزقة بيديها العاريتين ولكن ان المعروف عن "ام الدويس" قوتها الشديدة و اني احمد الله اني لم اخضع لتهديدها بالخروج.


و القصة الاخيرة تتحدث عن شابين في سبعينات القرن المنصرم كان لهما موقف مع "ام الدويس" في الطريق الموصل بين الباطنة و الشارقة في الخليج و تقول هذه القصة:-

ان هناك شابين في سيارتيهما ضلا الطريق و اخذا يتمنيا في ظهور احدى السيارات كي ترشدهم الى الطريق الصحيح و فجأة ظهرت لهم مصابيح سيارة حمراء اللون فانطلقا خلفه يريدان الوصول له و الاستدلال به .
كان الوقت ليلا و السماء مليئة بالغيوم و الضلمة حالكة جدا حيث قطع بهما اي امل بالاستدلال بالنجوم و ان الامل الوحيد للنجاة هي السيارة التي يسيران خلفها في الوصول الى منطقة مأهولة بالسكان و تتبع الشابان السيارة فرحين و لكنهما لاحظا ان المسافة بين السيارتين لا تقل و مهما زادا من سرعة السيارة المسافة لا تقل و تضل ثابته كما هي في البداية لم يكترثا و ضل الامر كما هو حتى لاحظا ان السيارة بدأت تقلل من سرعتها فجأة فابتهجا و زادا من سرعة سيارتهما لطلب المساعده ولكن ما ان اقتربت السيارة منها حتى هالهما المفاجأة المفزعة فلم يكن ما لحقوا به سيارة و انما عبارة عن امرأتين يشع ثوبهما من الخلف ضوءا احمر مثل اضواء السيارة الخلفية

فإرتعب الشابين و انطلاقا بسرعة يسابقان الريح بسيارتهما متجاوزين الفتاتان المرعبتان و حاول ان يقوم احدهم بالنظر الى وجه احدى المرأتين و لكن الاخر نهره قائلا:"لا تنظر الى وجهها انها (ام الدويس)" ووصلا الى احدى الاستراحات ليخبرهما الناس بأنهما ربما مراا باحدى القرى المسكونة



و القصةالاخيرة هي الاغرب حيث لم يدعي الشابان بأنهما رأيا امرأة واحده بل اثنتين و ان المرأتان لم تضلا الشابان و لم تحاول احدى المرأتين ان تقوم بأغواء الشابان ولا ان اقدامها مثل اقدام الحمار او ان يديها مثل المناجل بل قامو بتوصيلهم الى الطريق السليم للخروج من متاهاتهما

s: l!: Suspect



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
fardous
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 19/11/2011
انثى العمر : 31
نقاط : 2271
المزاج : عال العال

مُساهمةموضوع: رد: اســطــورة ....أم الــدويــس    19/11/2011, 6:49 am

يسلموو أخي خالد على طرحك ....يعطيك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اســطــورة ....أم الــدويــس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صومالي لاند  :: الاقــسام الادبــيــة :: قصة قصيرة-
انتقل الى: