منتديات صومالي لاند

مساحة نحاول التعريف من خلالها على جمهورية صومالي لاند وشعبها
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جقوانين منتديات صومالي لاندبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 تقرير مبسط عن صومالي لاند بالاضافة إلى الشركة الاماراتية Afro Arabian Gulf Company

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامارات
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات: 1
تاريخ التسجيل: 29/01/2011
انثى العمر: 22
نقاط: 1312
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تقرير مبسط عن صومالي لاند بالاضافة إلى الشركة الاماراتية Afro Arabian Gulf Company   29/1/2011, 6:32 am



معلومات عامة عن جمهورية أرض الصومال :
صوماليلاند جمهورية أرض الصومال : هي منطقة حكم ذاتي تقع في شرق أفريقيا في القرن الأفريقي على شاطيء خليج عدن , و بالتحديد في شمال الصومال و هي تعتبر نفسها دولة مستقلة بالرغم من عدم حوزها على الإعتراف الرسمي من الأمم المتحدة . العاصمة الحالية لجمهورية أرض الصومال هي هرجيسا , أما بالنسبة للغتها الرسمية فهي اللغة الصومالية و العربية بالإضافة إلى اللغة الإنجليزية , كما يطلق على سكان هذه الأرض بالصوماليلانديون , و قد اشتهر حكم هذه المنطقة بنظام الجمهورية و الرئيس الحالي للجمهورية هو أحمد محمد محمود سيلانيه , أما بالنسبة إلى نائب الحاكم فهو عبدالرحمن عبدالله إسماعيل زيلعي . وقد أعلنت جمهورية أرض الصومال استقلالها في 18 مايو 1991م , و أعلنت العملة الأولى لها و عرفت بشلن صوماليلاندي ( SLSH) .





النظام السياسي :
في 31 أيار/مايو 2001 أقرّ استفتاء عام أول دستور مكتوب لصومالي لاند بنسبة 97 بالمئة من المقترعين. وينص الدستور على انتخاب رئيس الجمهورية ونائبه معا في انتخابات عامة على أساس الأكثرية العددية للقواعد الانتخابية لنظام اللائحة الحزبية.
تتألف السلطة التشريعية لصوماليلاند من مجلسين تشريعيين هما مجلس النواب ومجلس الشيوخ. وينص الدستور على انتخاب أعضاء مجلس النواب الـ 82 بانتخابات عامة حرة لولاية مدتها خمس سنوات. ولا يحدد الدستور الطريقة التي ينتخب بها أعضاء مجلس الشيوخ ال82. ومدة ولاية مجلس الشيوخ 6 سنوات.
ووفقا لدستور صوماليلاند لا يمكن وجود أكثر من ثلاثة أحزاب سياسية في آن واحد.
اكتسبت أكبر ثلاث أحزاب هذا الحق في الانتخابات البلدية سنة 2002. وخاضت ثلاثة أحزاب أخرى الانتخابات البلدية التي عقدت في 22 كانون الأول/ديسمبر 2002. وفاز الحزب الديمقراطي الشعبي المتحد ب41 بالمئة من الأصوات، بينما فاز حزب كولمية وحزب العدالة والرفاه بـ 19 بالمئة و11 بالمئة من الأصوات على التوالي.


الأحزاب :
• حزب التضامن (Kulmiye) - الحزب الحاكم زعيمه الحالي هو السيد موسى بيحي عبده وهو رجل وطني من الدرجة الأولى. خاض الحزب منافسة قوية مع الحزب UDUB و UCID، وأعلنت "اللجنة الوطنية للانتخابات" فوزه بحوالي 50% من الأصوات، كما فاز الحزب بانتخابات مجلس النواب عام 2006 ب28 مقعدا من أصل 82 مقعد.
• الحزب الديمقراطي الشعبي المتحد (UDUB) - أكبر حزب معارض يراسه الرئيس السابق طاهر ريالي كاهن وفاز الحزب في الانتخابات الرئاسية في عام 2004، بينما خسر في انتخابات 2010 الرئاسية. كما فاز الحزب بأغلبية نسبية في انتخابات مجلس النواب البرلمانية حيث فاز ب33 مقعدا من أصل 82.
• حزب العدالة والتنميه (UCID) - ثالث حزب سياسي في صومالي لاند، زعيم الحزب هو المهندس فيصل علي ورابي، يغلب عليه طابع التوازن السياسي. فاز الحزب بانتخابات مجلس النواب عام 2006 ب21 مقعدا من أصل 82 مقعدا.





قبائل جمهورية صوماليلاند :
هناك العديد من القبائل المكونة لنسيج الشعب الصوماليلاندي قبيلة الإسحاق و يشكلون نسبة 70% من الشعب و قبيلة الجدربيرسى أو السمرون سعيد قبائل الهرتي الورسنجلي و الدولباهنتي .


التقسيم الإداري من خلال الرسم :

*المناطق 13 لأرض الصومال .
تنقسم جمهورية صوماليلاند إلى 5 مدن رئيسية :
• هرجيسا وتعتبر عاصمة الجمهورية.
• إقليم اودل وبه مدينة بورمه التي تلقب بمدينة الحدائق.
• مدينة زيلع التاريخية وعاصمة امبراطورية في السابق.
• برعو وتعتبر معقل قبيلة الاسحاق.
• بربرة أكبر ميناء في صوماليلاند
• ويتم الإنشاء حاليا المدينة الجامعية وسوف تضم المدينة كل جامعات صوماليلاند.









التقسيم الجغرافي :
يمكن تقسيم صوماليلاند إلى قسمين وهي:
• الهضاب وتكون جنوبي الجمهورية حتى الحدود مع إثيوبيا حيث تسود حرفة رعي البقر والماعز، إضافة إلى ذلك، يزاول السكان حرفة زراعة [الفواكه]كالبرتقال والتفاح والموز و المانجا و الخضروات كالطماطم والخيار والبطاطس والبصل والثوم وتتلقى الهضبة أمطار غزيرة في فصلي الربيع و الصيف بينما يسود الشتاء بداية من شهر اغسطس إلى فبراير ويكون الطقس باردا في أكثر أيام السنة.
• المناطق الشمالية المحاذية لخليج عدن حيث تخترق البلاد من الغرب إلى الشرق سلاسل جبلية تسمى بجبال"جوليس". تسمى هذه القمة ب"سوراد"، وترتفع عن سطح البحر ما يزيد عن 2000م، ويميل الطقس في المناطق الساحلية المتاخمة لخليج عدن إلى الحرارة في فصل الصيف وقد تصل درجة الحرارةأحيانا إلى 35 درجة مئوية ,بينما يكون الجو شديد البرودة في الشتاء. وتسود حرفة صيد الأسماك و التجارة في المدن الساحلية.





















الإقتصاد في صوماليالاند :
يرتكز اقتصاد صوماليلاند على الفلاحة والرعي لكنه يبقى ضعيفا.

1- إن الموقع الاستراتيجي لسوماليلاند بين إفريقيا والشرق الأوسط جعل منها مفترق طرق لتزويد الولايات المتحدة الأمريكية بالمحروقات.

2- ميناء بيربرا المشرف على ساحل عدن في أوج ازدهاره فقد استورد قرابة 000 46 طن من البضائع لصالح أديس أبابا سنة 1999 و 000 100 طن سنة 2000.
ولكن قطاع الماشية العمود الفقري الذي يعتمد عليه اقتصاد جمهورية أرض الصومال بحيث ساهم في تحقيق نسبة ما بين 60 إلى 65 % من الاقتصاد الوطني , و تمتلك الدولة ثروة حيوانية موزعة كالتالي حسب التعداد الحيواني في عام 2003 :
1. 10 مليون رأس من الماعز .
2. 5 ملايين رأس من الأغنام .
3. 5 ملايين رأس من الجمال .
4. 2.5 رأس من الأبقار .

يعتمد اقتصاد الجمهورية اعتمادا كبيرا على تصدير الماشية إلى الأسواق الرئيسية في بعض الدول الخليجية مثل المملكة العربية السعودية و دولة الأمارات العربية المتحدة و اليمن و عمان وغيرها , بلغت الصادرات في عام 2007 إلى ما يقارب مليون من الماعز و الأغنام سنويا بالمقارنة مع 3.5 مليون رأس قبل فرض الحظر على المواشي عام 1998 .







اهتمام اقتصادي دولي :

هذا على الصعيد السياسي بينما نجد على الصعيد الاقتصادي أن هناك اهتمام اقتصادي دولي لايقل أهمية عن الاهتمام السياسي حيث نجد أنه قد تم الانتهاء من البرامج الانمائية الخاصة بجمهورية صوماليلاند ونجد مشروع البرنامج الانمائي الطموح والذى تديره هيئة التنمية والتابعة للامم المتحدة والمعروفة باختصار U.N.D.P بالتعاون مع وزارة التخطيط لصوماليلاند قد قطعت شوطا كبيرا فى وضع البرامج على خارطة العمل التنموي للبلد وتقدر تكلفة المشروع ب 550 مليون دولار أمريكي تنفق على مدار الخمس سنوات القادمة .
ويشمل البرامج تنمية مجالات التعليم والصحة والبنية الاساسية ومحاربة الفقر وهذا البرامج الطموح والذى سيكون له دور كبير فى تغيير وجه البلد وتحقيق نقلة نوعية لكافة أوجه الحياة فى البلد هو بمثابة بوابة للمستقبل المشرق والقادم .
- على صعيد العمل الخاص نجد تسابق للشركات الاجنبية لإيجاد موطئ قدم لها فى الجمهورية الوليدة وفى كل المجالات إبتداء من الاستثمار فى مجال تصدير الثروة الحيوانية وانتهاء بالاستثمار فى البنية التحتية مرورا بالاستثمار فى مجال الثروة البحرية

- ونجد أن رجال الاعمال السعوديين كان لهم قدم السبق فى الاستثمار فى مجال الثروة الحيوانية حيث نجد رجل الاعمال السعودي سليمان الجابري وهو من اكبر التجار العرب فى مجال المواشي يستثمر بمبلغ يتجاوز الثلاث ملايين دولار فى بناء محجر بربرا العالمي و الذى بموجبه ابرم اتفاقية مع الحكومة سمحت له الاستحواذ على صادرات المواشي من صوماليلاند .ولقد تم بناء المحجر حسب المواصفات والمقاييس العالمية حيث يتم فحص وتطعيم المواشي فيه قبل تصديرها وهو ما ساهم فى رفع الحظر عن المواشي الصومالية و أدى إلى إنتعاش السوق المحلى وحرك إقتصاد المنطقة .
- كما توجد شركة Afro Arabian Gulf Company وهي شركة إماراتية تأسست في عام 2003 بالاختصاصات التالية : استيراد و تصدير و الزراعة و مشاريع المياه و البناء و التنقيب عن المعادن و قد انجزت بعض من أهدافها التجارية كما أنها تحاول إدخال بعض الشركاء لتمتعها بثقة الحكومة و رجال الأعمال الصوماليين .

- و كذلك نجد شركات أخرى من جنوب وشرق آسيا دخلت فى السوق بدورها و أقامت مشاريع فى مجال اللحوم ومنها على سبيل المثال مصنع تعليب اللحوم والذى تستثمر به شركة ماليزية .

- وأما فى مجال مشاريع الثروة السمكية فنجد أن هناك تتنافس شديد بين عدد من الشركات الصينية واليابانية للفوز بعقود للصيد فى البحر كما تقدموا بطلبات للحكومة لمنحهم الموافقة على بناء مصانع لتعليب الاسماك .


- في مجال الاستثمار بالبنية التحتية و هو مجال مستقبلي واعد نجد هناك تنافس محموم بين الشركات العالمية فى هذا المجال و مشروع توسعة وتطوير مطار العاصمة هرجيسا والذى فازت به شركة صينية متخصصة هو خير دليل على ما ذهبنا إليه ، بالاضافة إلى توافد أعداد غفيرة من الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى البلد من مختلف أنحاء العالم وسعيها المستمر فى البحث عن فرص استثمارية او ايجاد موطئ قدم لها تحسبا للمستقبل .

مستقبل جمهورية أرض الصومال :
من هنا نجد ادراكا من المجتمع الدولي للوضع الجيوسياسي القوي لصوماليلاند و نجد أن العالم فهم أخيرا أهمية هذه الدولة و دورها فى استقرار المنطقة وهذا الاهتمام الدولي المتزايد والناتج عن قوة الحالة الجيوسياسية لهذه الدولة لم يأت من فراغ وإنما هو نتاج عوامل داخلية خاصة بهذه الجمهورية وحتى نضع النقاط على الحروف سأحاول سرد بعض تلك العوامل باختصار وهي كالاتي :

1-الاستقرار السياسي والامني : الذى تتمتع به جمهورية صوماليلاند والذى يؤهلها لتكون مفتاح لحل الملف الصومالي برمته
2-الموقع الاستراتيجي : وخاصة ميناء بربرا الاستراتيجي المطل على البحر الاحمر وقد كان الميناء هدف لزيارة جميع الوفود القادمة للبلد وكان آخرها الوفد الروسي .
3-الثروات الطبيعية الكامنة فى الارض والبحر : وخاصة بعد أن قامت الحكومة بأكبر مشروع مسح جيولوجي عن الثروة المعدنية فى تاريخ البلد والذى نفذته الشركة النيرويجية TGS-NOPEC وهذا ما سلط الضوء على الفرص الاقتصادية الواعدة فى الجمهورية .
4-منظومة القوة المتمثلة بالجيش النظامي وقوات الشرطة والامن : و التى تحافظ على استقرار البلد ويمكن بقليل من الدعم اللوجستي الدولي لها أن تلعب دورا استراتيجيا كبيرا فى محاربة الارهاب والقرصنة فى المنطقة وهو ما تقوم به الآن بالرغم من إمكانياتها المتواضعة .
5-النظام الديمقراطي : والذى اعتمدته صوماليلاند يرشحهاا للعب دور مهم فى نشر الحرية والديمقراطية ومبدأ التداول السلمي للسلطة وهذا يعتبر تغيير حقيقي لوجه المنطقة والقارة الافريقية وخاصة بعد إجرائها لثلاث انتخابات حقيقية و ناجحة .
6-نظام السوق الحرة : والذى تتبناه صوماليلاند وفتحها لباب لاستثمار والتبادل التجاري يجعل منها مفتاح لتنمية المنطقة وحاملة لمشعل التغيير الاقتصادي فى المنطقة وهدفا للشركات العالمية .


7-البراجماتية السياسية : الذى تعتمدها صوماليلاند فى تعاملها مع العالم و اعتمادها مبدأ الحوار ونبذ العنف والتشديد على المصالح المشتركة بين شعوب المنطقة وحسن الجوار والتأكيد على أهمية السلام يرسخ لمبدأ لاستقرار فى المنطقة وهو ما يعتبر مطلبا دوليا فى الوقت الحالي .

من هنا نصل إلى الاستنتاج الاتي : -

 أن الوضع الجيوسياسي لصوماليلاند قوي و يزداد قوة كل يوم وهو ما يكسبها هذه الاهمية الحقيقية ويجلب لها هذا الاحترام والاهتمام الدولي الواسع وأن هذا التغير فى التعامل الدولي مع صوماليلاند ما هو إلا محصلة للوضع المتحسن والمتطور .

 أن قوة الوضع الجيوسياسي لصوماليلاند و استيفاء ملفها للشروط اللازمة للدولة من حيث الحدود والسيادة و الدستور والسلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية بالاضافة إلى العلم والجيش والعملة يعزز ويسهل من فرص واحتمالات الاعتراف الدولي بهذه الجمهورية .

أن أغلب التحليلات السياسية الحالية والتحركات الدبلوماسية الكثيفة تشير إلى رغبة دولية فى حصول صوماليلاند على اعترافها وتجمع أغلب التوقعات على حدوث ذلك بعد الانتخابات الرئاسية القادمة والمتوقعة خلال شهر يونيو أو يوليو من هذا العام على أبعد تقدير .


اهتمام سياسي دولي

من خلال متابعة سلسلة التحركات السياسية فى الاسابيع القليلة الماضية نجد أن صوماليلاند حازت على نصيب الاسد من تلك التحركات الدبلوماسية أو السياسية حتى وصل الامر أن تعقد حكومة صوماليلاند اجتماعين مهمين فى نفس الوقت مع الدولتين العظمتين فى العالم وأقصد بذلك روسيا والولايات المتحدة الامريكية .

ففى الوقت الذى كان يزور وفد رفيع المستوى بقيادة وزير خارجية أرض الصومال العاصمة الامريكية واشنطن وذلك بدعوة رسمية من الادارة الامريكية كان هناك وفد آخر رفيع المستوي من الحكومة الروسية يزور العاصمة هرجيسا وهذا ان دل على شئ فإنما يدل على الاهتمام الدولي الواسع بجمهورية صوماليلاند وأهميتها الاستراتيجية فى المنطقة كما يدل أيضا على نضج سياسة صوماليلاند والمستوى الرفيع الذى وصلت إليه دبلوماسيتها وعلاقاتها مع المجتمع الدولي .





ولم يقف الامر عند هذا الحد بل كانت هناك زيارة رسمية لوزير خارجية أرض الصومال بعد عودته من واشنطن مباشرة للجارة اثيوبيا حيث أجرى لقاءات متعددة مع عدد كبير من الهيئات الدبلوماسية لعدد من الدول والتى مقرها باديس ابابا كان على رأسهم سفير المملكة المتحدة وسفراء كل من اليابان والسويد والنرويج والصين بالاضافة إلى عدد من مندوبي الهيئات الاقليمية والعالمية مثل مندوب الاتحاد الافريقي، وآخيرا توجت مجهودات وزير خارجية صوماليلاند بإجراء محادثات مهمة ونوعية مع رئيس اثيوبيا جيرما ولدجيورجيس الذى شدد على تعزيز العلاقات الطيبة بين البلدين وأهميتها لاستقرار المنطقة .

ومن خلال القراءة المتأنية لمعطيات ومؤشرات تلك اللقاءات الدبلوماسية و السياسية التى جرت فى المنطقة خلال الاسابيع القليلة الماضية نجد أن هناك تحولات كبيرة وجذرية فى الوضع الجيوسياسي للمنطقة وأن هذه التحولات ترسم سيناريو جديد ومختلف لمستقبل المنطقة ومن أهم تلك التحولات ظهور صوماليلاند على خريطة المنطقة السياسية .

حيث نجد أن الموقف الدولي من قضية استقلال جمهورية صوماليلاند قد تغير 180 درجة وأصبح العالم يتحدث الان عن أحقية صوماليلاند بحصولها على الاعتراف الدولي وأبدت بعض الدول صراحة استعدادها للاعتراف بهذه الجمهورية و لايخفي على الجميع ما تناقلته وسائل الاعلام من تصريحات وزير الرئاسة بجمهورية جنوب أفريقيا والذى حث العالم على النظر إلى عدالة قضية جمهورية صوماليلاند وكذلك تصريحات مسؤول الخارجية الاسرائيلي " ايغال بلمور " وغيرهم .

وهذه التصريحات هي إشارات واضحة نحو تغير الموقف الدولي السابق تجاه جمهورية صوماليلاند ، كما أن التغيير وصل إلى الدول العربية الشقيقة والتى كانت ترفض نهائيا فكرة استقلال جمهورية صوماليلاند بحجة عدم تفتيت الدولة الصومالية والتمسك بالوحدة التى تعتبر فى الوجدان العربي من المسلمات والمقدسات التى لايمكن التفاوض فيها ، ولكن يبدو أن الدبلوماسية العربية أصبحت أكثر براجماتية فى تعاملها مع هذه القضية و اصبحت الحسابات المنطقية والواقعية تحرك التعامل العربي مع هذه القضية ونجد أن دولة مثل اليمن تدخل فى علاقة مباشرة مع صوماليلاند و ترسل دبلوماسيين رفيعي المستوي لتطبيع العلاقات مع هذه الجمهورية لتفتح مكتب تجاري لها في العاصمة هرجيسا .





مصالح الدول الكبرى من جمهورية أرض الصومال :
إن محاولات الاختراق الصهيوني تعود إلى ما بعد فترة انهيار الدولة في عام 1991 مستغلة من ظروف الحروب الأهلية إذ تحركت تحت غطاء إنساني، فأقامت مراكز عدة في العاصمة مقديشو لأول مرة، وفي بعض الأقاليم الأخرى لتقديم المساعدات إلى الصوماليين والتي يتولاها صندوق إغاثة الصومال، وهو صندوق تدعمه وزارة الخارجية الأمريكية والمنظمة الصهيونية العالمية والمؤتمر اليهودي، ومنظمة "بني بريث"، ومنظمة "جونيت" اليهودية، وعدة منظمات وجمعيات صهيونية أخرى في الولايات المتحدة. وقد تم تأهيل هذه المراكز بخبراء إسرائيليين وصلوا إلى الصومال في أواخر عام 1992، وبلغ عددهم 250 شخصًا.
وحاولت إسرائيل نسج علاقات مع قادة الفصائل الصومالية، ولوّحت بمساعدات عسكرية واقتصادية وصحية مباشرة، وذلك من خلال مشاركتها في المؤتمر الدولي الثاني لتنسيق المساعدات الإنسانية للصومال في أديس أبابا في كانون الأول/ ديسمبر 1992.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
khalid omer
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات: 49
تاريخ التسجيل: 27/12/2010
ذكر العمر: 32
نقاط: 1575
المزاج: متقلب

مُساهمةموضوع: رد: تقرير مبسط عن صومالي لاند بالاضافة إلى الشركة الاماراتية Afro Arabian Gulf Company   30/1/2011, 1:32 pm

ماشاء الله..تباااااارك....سلمت يمناك ..اخوى " الامارات" ..على هذا التقرير ....الوافى ....والذى..

يفصل ...بشكل مبسط وواضح....معلومات ..هامه..عن جمهوريتنا...واعيدها ....سلمت يمناك....



وبخصوص...تصريحات ..مسؤول الخارجيه ..بالكيان الصهيونى...فهو " بالنسبه لى " امر ...مرفوض...

ولكنها " العلاقات الدوليه" ....فهى ذات حدين....


وشكراا...





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
إُحً‘ ـســـےـآإُس !
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات: 20
تاريخ التسجيل: 12/01/2011
انثى العمر: 12
نقاط: 1387
المزاج: calm

مُساهمةموضوع: رد: تقرير مبسط عن صومالي لاند بالاضافة إلى الشركة الاماراتية Afro Arabian Gulf Company   31/1/2011, 1:13 am

معلومات جميلة ومفيدة بنفس الوقت >>بعدني يالسة اقرا لوول

..

..

كل الود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

تقرير مبسط عن صومالي لاند بالاضافة إلى الشركة الاماراتية Afro Arabian Gulf Company

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» حصريا فيلم الأكشن Bad Company مترجم بحجم 300 ميجا على أكثر من سيرفر
» ( هذا هو الخليج - This Is Gulf )
» صور الأحوال الجوية متجددة بإستمرار 24 ساعة والامطار
» Explain the registration in a company profit onbux with proof of payment 2010

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صومالي لاند  ::  :: -