منتديات صومالي لاند

مساحة نحاول التعريف من خلالها على جمهورية صومالي لاند وشعبها
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جقوانين منتديات صومالي لاندبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أرض الصومال.. ستنال الاعتراف (2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بقايا زعيم
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 669
تاريخ التسجيل : 18/07/2010
ذكر العمر : 26
نقاط : 8269
المزاج : عاشــــت صومالي لاند

مُساهمةموضوع: أرض الصومال.. ستنال الاعتراف (2)    17/12/2010, 3:40 pm



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

قصة: رسم أستاذ الجغرافيا - وهو أستاذ أجنبي- قارة إفريقيا على حائط إحدى المدارس الثانوية في بوصاصو، موضحاً فيها الخرائط السياسية للدول، ورسم خريطة الصومال المعروفة بحدودها المؤقتة مع إثيوبيا، وجاء أحد الطلاب الغيورين ليأخذ قلمه ويوصل خريطة الصومال بالإقليم الصومالي في إثيوبيا، وقام بتحبير المنطقة بلون الخريطة الصومالية. وأتى الأستاذ، ولاحظ الأمر، وقال في غضب: "أتظنونني أضللكم من حقكم؟ إني أعرف أن هذا الإقليم من حقكم، ولكنني أريد أن تعرفوا أنه لم يعد اليوم بحوزتكم، وليس يرجع هكذا بالحبر، إنما يرجع بعزيمتكم" ... كأني أراك تقول معي مثل هذا الأستاذ: صومالي لاند لا ترجع بالتلوين والتمويه، وإنما بالعزيمة؛ وهي أن نتصالح، ونضع الأسلحة، ونعرف معنى السلام!.



رغماً من أن الصومال بلد له العديد من مقومات الوحدة التي لا توجد عند الولايات المتحدة الأمريكية مثلاً، فإننا نضطر إلى الجزم بأن اللغة والثقافة والجنسية لم تفدنا شيئاً، ولن تفيدنا فيما بعد؛ حيث نفتقد مقومات العقل السليم، من الفكر السليم والرؤية السليمة ومقومات الحضارة الإنسانية السليمة.

كثيراً ما نتشدق بأننا سنعيد خارطة الصومال الكبير، وأنه آن الأوان للوحدة ونبذ التفرق، هذا جميل.. لكن، أليس الأجمل أن نستطيع وضعه على أرض الواقع؟ فمن سيضع هذا الحلم الجميل على أرض الواقع يا ترى؟ إنه لسؤال فصل.

لا داعي لتفتيت الجهود والتعلق على آمال بعيدة هي في الحقيقة خيال مقارنة بما نمتلك الآن من القدرات المادية والمعنوية، واستشرافاً للمستقبل على ضوء الحاضر والماضي.

إن الفوضى التي طالت بالصومال منذ ربع قرن من الزمان لهي انتكاسة في وجه البحث عن الوحدة، الحلم البعيد.. ولا عجب فكلنا نريد الكرسي، ونلعن الكرسي!.. حتى أصبح الناس لا يعرفون المخلص من الغدار.





الوحدة أفضل ، ولكن...

في الجزء الأول من مقالي، أساء بعض المعلقين الظن إلى الفكرة التي ناقشها المقال، وهي أن اعتراف صومالي لاند سيأتي.

ولطرد الشبهات البادرة إلى ظنون البعض، فإنني لست الذي سيعترف صومالي لاند، ولست الذي سيقدم طلبات الاعتراف، أو حجج الانفصال إلى مجلس الأمن أو سفارات الدول التي لها حق "الفيتو" أو أي إجراء آخر، فقط أوضحتُ أن صومالي لاند ستنال الاعتراف بفرض إملاءات الواقع، ولكن متى؟ هذا ما لا نعرفه.

وبالرغم من أني لست من هواة الانفصال، أو معجبي التشرذم، إلا أن الحروب الطاحنة التي تدور رحاها في العاصمة الصومالية والتصرفات العشوائية الصادرة من القادة أو الساسة الصوماليين كل ذلك يحفزنا على البحث عن مخرج ربما سيكون أفضل من هذا الواقع الصاخب والأليم.



ولنتساءل: هل في كل وحدة خير؟

كأننا تمسكنا بـ"الوحدة" لحلاوة اسمها وتواتر حلم الناس بها، وكأننا نريدها وإن كانت جحيماً، ونسينا أنه ينبغي أن نسعى إلى ما فيه الخير، وإن كان في الانفصال!.

لم أقل أن الانفصال أفضل على هكذا الإطلاق؛ فلا ننسى أن وشائج التزاوج والتمازج بين الصومال الشمالي والجنوبي عبر تاريخ مشترك تجعل الوحدة، وإبقاء الصومال، القطر المعروف، المترامي الأطراف، والذي عاش شعبه في كل جهاته، فترات عامرة بالإخاء، هي أمنية كل صومالي، سواء كان في الشمال أو في الجنوب.. وندرك أن الأخوة وكل هذا التواصل التاريخي، والحاضر، أعمق أثراً من المصالح السياسية، وأحرى بأن يوجهها إلى ما فيه خير الجميع.. من هنا، فإن أماني الوحدة عريضة، وراسخة، وهي لن تزول، حتى ولو تم الانفصال، لو تم الاعتراف.. لأن ما سيحدث في المستقبل هو الوحدة، وإزالة أسباب التمزق والتشرذم، لأن هذا هو قدر الشعوب، بالرغم مما يعترضه الآن من مصالح الحكام، والقادة، وما يسمى بالساسة.

أكاد أجزم أن مواطني صومالي لاند يعرفون أن انفصالهم خيار صعب، وكم منهم يعشق الوحدة، ويحلم بها، ولكن يتبخر هذا الحلم أمام الفوضى العارمة التي يعيشها الصومال في الوقت الراهن.. ويصبح الانفصال حينئذ اللقمة المرة التي يجب ابتلاعها، وتصبح الوحدة في ظل الفساد أمراً غير مقبول.


التسكع في شوارع الفوضى لا يمكن أن يكون الاقتراح الوحيد لصومالي لاند، الشعب الذي عرف قيمة الأمن.. ولكن يجب أن نكافئهم بما يستحقون، أن نخلي السبيل أمامهم للانفصال والاعتراف، وإلى حين نتمكن من حل أزمتنا واستعادة سيادتنا وعزيمتنا، نعيد النظر إلى خيار الوحدة، ونناقش مصيرنا معاً على الطاولة.. لا أن يكون الأمر كتحبير صاحبنا الصومال الكبير بقلمه الذي يمسكه بثلاثة أصابع فقط، ويظن أنه أعاد الصومال الغربي!.

إن دواعي الانفصال قويت، بسبب فشل حكومات مقديشو، أن تقيم علاقات طيبة وحميمة مع "صومالي لاند".. ولعل السوء قد توج بالساسة الصوماليين، لأنهم اعتادوا التهجم على صومالي لاند ليس لأنها تريد الانفصال فحسب؛ ولكن لأنها كانت منفصلة في أيام الاستعمار أيضاً، و لأن جبهة من صومالي لاند ثارت يوماً على الحكومة الصومالية إبان تجاوز الأخيرة حدود الإنسانية.. ونرى أن أي نظام ذات سيادة في الجنوب سيكون على نفس الوتيرة، لأن ساستنا فشلوا، ولأن السلام لم يكن أصلاً من قناعاتهم.. ونحن حين نتحدث عن الوحدة، الآن، لا نتحمس لها، كما نتحمس للحرب، لأن الوحدة، أيضاً، ليس من قناعاتنا، وإنما أملتها علينا عاديات السياسة!.. هذه هي الحقيقة.

عبدالرحمن الذاكر - كاتب صومالي






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بقايا زعيم
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 669
تاريخ التسجيل : 18/07/2010
ذكر العمر : 26
نقاط : 8269
المزاج : عاشــــت صومالي لاند

مُساهمةموضوع: رد: أرض الصومال.. ستنال الاعتراف (2)    17/12/2010, 3:44 pm

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أرض الصومال.. ستنال الاعتراف (2)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صومالي لاند  :: منتديات صومــالــي لانــد :: شـــؤون صومالي لاند-
انتقل الى: